حقيقة وفاة سكينة درابيل بعد نقلها لمستعجلات الشيخ زايد

نُقلت سكينة درابيل، الممثلة المغربية، لأحد المصحات الخاصة بالعاصمة الرباط، لتلقي العلاجات الضرورية، على إثر إصابتها بوعكة صحية فجائية، يوم السبت 3 أبريل الجاري؛ فيما تم نشر صورة لها من داخل المستشفى، في وقت لاحق، على حسابها الخاص بالانستغرام، كُتب عليها “الأخت سكينة درابيل دخلات اليوم في حالة حرجة، على إثر وعكة صحية، و هي الآن في مستشفى الشيخ الزايد بالرباط تمناو ليها الشفاء عفاكم”.

وعن أسباب مرضها المفاجئ، قالت سكينة درابيل، في تصريح إعلامي من داخل المصحة الخاصة “الحمد لله، شوية صعيب عليا هادشي اللي كنعيشو دابا لأول مرة، لدي حريق، ومطالبة بإجراء عملية، الله يشوف من حالي” مردفة أن ما تعاني به يتعلق أساسا بـ”بنكرياس والحجر في المرارة، هادشي جا فجأة، منذ يوم السبت أحسست بالحريق، فأتيت على إثرها للمستشفى في حالة حرجة”.

 

ومن جهته، أكد سعيد درابيل، والد سكينة درابيل، أنه قد “تم نقلها قبل 3 أيام إلى مستشفى الشيخ زايد بالرباط، إثر شعورها بألم حاد، استدعى إخضاعها لفحوصات مكثفة، ليتم اكتشاف أن الأمر متعلق بإصابة على مستوى البنكرياس” مشيرا أن “الطاقم الطبي المشرف على حالتها الصحية قام بكل الترتيبات الضرورية، لأجل إخضاعها لعملية جراحية في غضون الأيام القليلة المقبلة، ووضعها الصحي لا يبشر بالخير”.

كما تفاعل عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي وعدد من الفنانين ومشاهير مواقع التواصل مع منشور الممثلة، معبرين عن تعاطفهم معها، بإعادة نشر صورها داخل المستشفى، متمنين لها الشفاء العاجل.

وينتظر أن تطل الممثلة سكينة درابيل على المغاربة خلال شهر رمضان الذي لا تفصلنا عنه سوى بضعة أيام، على غرار السنوات السابقة، عبر عدد من الإنتاجات التلفزيونية من بينها مسلسل “دار السلعة” وسلسلة “طاكسي لعزيزة”.

achkayen

Related Articles

Close
Close