عاجل… الحكم على مفــــــــــر قضية حمزة مون بيبي ويصــــــــــــدم ذنيا باطمة

fوأضافت والدة المديمي، المتابع بتهمة “إهانة هيئة منظمة والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة بواسطة الوسائل الإلكترونية والورقية التي تحقق شرط العلنية”، أن ابنها اليوم أحسن من السابق بعد دخوله في اضراب عن الطعام، مشيرة الى أنها تلتقي به فقط في المحكمة.

من جهته المحامي زهراش، أكد على أن يوم أمس الاثنين انعقدت أولى جلسات محاكمة المديمي بمحكمة الاشتئناف، في القضية المعروفة بـ”المسودة الملعونة”، وهي القضية التي حكم فيها على المديمي بأربعة سنوات سجنا نافدا.

وأكد زهراش في تصريح لـ”فبراير”، أن تأخير هذه الجلسة جاء بعد طلب الدفاع من المحكمة احضار الجمعيات التي رفعت دعوى ضد المديمي، وتأخر كذلك بسبب الشكاية التي وضعها الدفاع ضد الهرواك ومن معه.

وكانت الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، قد أدانت نهاية يناير الماضي، محمد المديمي، رئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان، بـ4 سنوات حبسا نافذا.

وتابعت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية المديمي رهن الاعتقال الاحتياطي، بتهمة “إهانة هيئة منظمة والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة بواسطة الوسائل الإلكترونية والورقية التي تحقق شرط العلنية”.

وجاء هذا الحكم بعد عقوبة سجنية يؤدي الشخص المعني مدتها بسجن لوداية، في عدة شكايات رفعت ضده، من طرف وزارة الداخلية وأشخاص ذاتيين.

 

وبعد هذه العقوبة، انفجرت قضية التقرير السنوي الصادر عن المركز الوطني لحقوق الإنسان، الذي وردت فيه عبارات من قبيل نعت مدينة الداخلة بـ”المحتلة”، والجيوش المغربية بـ “قوات الاحتلال”، كما وصف التقرير نفسه الصحراء تارة بـ”الغربية” وتارة بـ”المغربية”.

وكان فتح التحقيق في هذه القضية وراء استقالة أعضاء من المكتب التنفيذي للمركز الوطني لحقوق الإنسان، ضمنهم محاميان بهيئة مراكش.

 

febrayer

Related Articles

Close
Close