جرعتان من لقاح فيروس تعطيان نفس مناعة الشفاء من المرض

تشير الأبحاث إلى أن جرعتين من لقاحي Pfizer و AstraZeneca توفران نفس الحماية ضد فيروس كورونا مثل الإصابة بالعدوى والتعافي.
 
وكشفت دراسة أجريت على 13000 من العاملين الصحيين في إنجلترا أن أي “شخص تلقى جرعتي اللقاح لم يعاني من أعراض المرض في الأسبوعين التاليين للجرعة الثانية، بالمقارنة مع نسبة 2% من الناجين من كورونا، الذين أصيبوا بالفيروس بعد التعافي من عدوى سابقة، وكان حجم العينة صغيرا جدا بحيث لا يمكن الجزم بأن اللقاحات أعطت حماية أكبر من المرض السابق”.
 
 
وقال باحثو جامعة أكسفورد الذين أجروا البحث إن النتائج “تنطبق على متحول كينت الأكثر عدوى وربما الأكثر فتكا
لفيروس كورونا، ووجدوا أيضا أن جرعة واحدة من اللقاحين قللت من عدد المصابين بأعراض المرض بنسبة 67% بعد 14 يوما، وقالوا إن هذه النتيجة تسلط الضوء على أن العاملين في مجال الرعاية الصحية يجب أن يأخذوا اللقاحات الثانية بمجرد توفرها”.
 
وقالت الدكتورة كاتي جيفري، مديرة الوقاية من العدوى ومكافحتها في مستشفيات جامعة أكسفورد، والتي شاركت في الدراسة “نحن ممتنون لآلاف الموظفين الذين شاركوا في برنامج الاختبار، وفي هذه الحالة، من المهم أن توفر جرعتان من اللقاحات مستويات مماثلة من الحماية للمناعة الطبيعية، حيث لم نشهد أية إصابات مصحوبة بأعراض بين هؤلاء الموظفين الذين تناولوا جرعتين من اللقاح”.
 
ووجدت الدراسة أن المرضى المصابين سابقا “يتمتعون بحماية 98% من أعراض الفيروس، بينما أعطت جرعتان من اللقاحات حماية بنسبة 100%”.
 

وأكد الباحثون أن “كمية الفيروس التي اكتشفتها الاختبارات، تشير إلى أن الأشخاص الملقحين أو المصابين سابقا من غير المرجح أن ينقلوه إلى الآخرين، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية”.

Related Articles

Close
Close